التحالف العربي يعلن خطة ضخمة لمساعدة اليمن

15

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الاثنين، تقديم مساعدات إنسانية للشعب اليمني بمليار و 500 مليون دولار.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لدى انطلاق اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف لدعم الشرعية باليمن، في الرياض:” اليوم سيتم الإعلان عن خطة ضخمة للمساعدات الإنسانية من قبل التحالف للأشقاء في اليمن.. هذه الخطة تشمل مبالغ تتجاوز مليار دولار.”

ويتناول الاجتماع سبل دعم وتنسيق إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، والتزام التحالف بالاستجابة السريعة للاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني.

وقال الجبير إن التحالف سيعمل على وضع آلية لضمان وصول المساعدات إلى من يستحقها.

ومن المقرر عرض تفاصيل الخطة فور انتهاء الاجتماع.

وافق البرلمان العراقي على تاريخ 12 مايو المقبل موعدا لإجراء الانتخابات الوطنية، بالرغم من دعوات لقوى سنية في البلاد لتأجيل التصويت، حتى يتمكن نحو 3 ملايين نازح من العودة إلى ديارهم.

وقال النائب عباس البياتي، إن الهيئة التشريعية وافقت بالإجماع على الموعد الذي اقترحته الحكومة في جلسة الاثنين.

وفشل البرلمان المنقسم بشدة عدة مرات في تحديد موعد الانتخابات، مما دفع المحكمة الاتحادية إلى إصدار حكم، الأحد، ضد أي مزيد من التأجيل.

وخلفت المعارك التي دامت أكثر من 3 سنوات ضد تنظيم داعش المتشدد دمارا في المناطق السنة شمالي وغربي العراق.

وستكون هذه الانتخابات الرابعة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين.

قال فصيل كردي سوري إنه تصدى للقوات التركية وحلفائها في قرى استولوا عليها خلال هجوم على منطقة عفرين شمالي سوريا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الاثنين أن القوات الكردية المدعومة أميركيا خاضت معركة مقاومة شرسة، وتصدت للقوات التركية ومقاتلين متحالفين معها في قريتين كانت تلك القوات قد استولت عليهما لبرهة قصيرة.

وأضاف المرصد أن فصائل من “الجيش السوري الحر”  فتحت جبهتين جديدتين في اليوم الثالث من الهجوم، وحاولت مرة أخرى دخول عفرين في شمال غرب سوريا.

وتقول وحدات حماية الشعب الكردية إنها اشتبكت مع القوات التركية إلى الشمال الغربي من عفرين.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب “منظمة إرهابية”، فيما توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوسيع نطاق العملية.

قال رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ إن بلاده تلقت معلومات بشأن تخفي بعض مسلحي داعش وسط المدنيين في مدينة عفرين شمالي سوريا وأن بعضهم يسعى للعبور إلى تركيا أو إلى أوروبا عبر البحر المتوسط..

وقال بوزداغ في لقاء مع الصحفيين الأجانب في إسطنبول حول تطورات العملية التي أطلقها الجيش التركي في عفرين “وردتنا معلومات بأن قسما من عناصر (داعش) انتقلوا إلى عفرين وقام بعضهم بحلق لحاهم وتغيير طريقة هندامهم واختلطوا في صفوف القوات السورية الكردية ولدينا معلومات جدية حول أن بعضهم يحاول العبور من عفرين إلى تركيا وبعضهم يرغب في الانتقال إلى أوروبا والغرب عبر البحر المتوسط”.

واتهم تنظيم وحدات حماية الشعب الكردي بـ”تحويل منطقة عفرين إلى مركز للارهاب” معتبرا انه “أصبح يهدد أمن وسلامة سكان المنطقة والمواطنين الأتراك.

وأضاف “أن مسلحي وحدات حماية الشعب الكردي يستخدمون كل السبل لإخضاع المدنيين السوريين ولا يفعلون ذلك مع العرب والتركمان فقط وإنما كذلك مع الأكراد السوريين الذين يرفضون الخضوع لهم”.